العودة   منتديات المنزهون من أهل الحديث > المنتدى الإسلامي > الحوار الإسلامي والشبهات المعاصرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-03-2017, 12:49 PM
ياسرحباب ياسرحباب غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 78
Question إلى علماء البدع .. من يجرؤ على الكلام ؟

إلى علماء البدع .. من يجرؤ على الكلام .. بقلم/ عبدالمنان السنبلي

أن تنفق أكثر من مليار دولار في مدينة واحدة مثل (دبي) استعدادا و استقبالا لعيد الميلاد، فهذا ليس بدعة طالما ألتزم جمهور علماء (البدع) الصمت و لم يفصحوا بذلك، هذا إذا لم يطلع علينا احدهم و يقول انه (سنّة مؤكدة) !

أن تأتي بأشهر راقصي و راقصات العالم إلى مدينة واحدة بحجم (دبي) لإحياء مناسبة الاحتفال بعيد الميلاد، فهذا لا يندرج في إطار (البدع) و إنما هو مظهر من مظاهر الفرح لا غبار عليه ! أن تعصر من الخمر في بضع ليالٍ ما لم يُعصر في كل حانات و خمّارات الدنيا مجتمعةً من قبل في مدينة بحجم (دبي) و تقدمه طازجاً لمن أشتهى و من لم يشته في ذلك اليوم، فهذا لا يعدو عن كونه من الشُبهات و لا يجري عليه حكم عاصر الخمر أو بائعه أو شاربه أو حامله او المحمول إليه .

أن تفتح أبواب مدينتك (دبي) لكل نصارى و يهود العالم بدون حتى تصريحٍ دخولٍ واحدٍ لقضاء إجازة عيد الميلاد مجوناً و لهواً و صخباً، فهذا ليس فيه أي محدثة أو ضلالة و إنما يأتي في إطار طريقة حكام الإمارات التعريفية المثلى بالإسلام و سماحة الإسلام !

أما أن تحتفل بذكرى مولد سيد البشرية جمعاء دون إفراط أو تفريط و تتدارس سيرته و عظمة رسالته، فذلك من المحدثات و البدع و الضلالات التي لا يمكن أن تفوت على أي ناعقٍ أن يذم و يقدح و يتوعد و يبكي حال الأمة و إلى أين وصلت من الأباطيل و الانحرافات و الزيغ !

بالله عليكم هل هناك أسخف و أرعن من هكذا عقول و هكذا سخافاتٍ و حماقات ؟! أين أولئك الناعقون بالأمس القريب الذين أصموا آذاننا وهم ينكرون علينا أن نحتفل بمولد سيد الأولين و الآخرين ؟!

ما بالهم صمتوا و خرسوا الآن وهم يرون رأي العين كيف أن اللحم الحرام يختلط باللحم الحرام هناك في (دبي) و قد أُريقت على أبوابها و طرقاتها و أروقة فنادقها كل أنواع الخمور و المسكرات ما علمنا منها و ما لم نعلم ؟!

هاهي فضائياتهم التي كانوا يطلون علينا من خلالها اليوم تنقل مباشرةً و على الهواء مشاهد احتفالية عيد الميلاد من أستراليا و كندا و أمريكا و دبي كما لم تُنقل مشاهد الحج و الوقوف في عرفة من قبل وكأنها لم تُنشأ إلا لمثل هكذا فعاليات و احتفالات !

وهاهم علماء (البدع) قد تواروا من المشهد، فلم نعد نرى أحدا منهم ينبس اليوم ببنت شفة و كأنهم قد أُلجِموا بلجامٍ من حديد !




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

Powered by vBulletin® Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Recoded By vBulletin Skins & Website Tools