العودة   منتديات المنزهون من أهل الحديث > المنتدى الإسلامي > الحوار الإسلامي والشبهات المعاصرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-17-2016, 09:42 PM
طالب الهدى طالب الهدى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 324
افتراضي الشيخ شعيب الأرنأووط في ميزان الجرح والتعديل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، إخوتي الأعزاء ، حفظكم الله تعالى ، توجهت إلى شيخنا السيد العلامة حسن بن علي السقاف فسألته عن الشيخ شعيب الأرنأووط ورأيه فيه وما هو الميزان عنده فيه فأجاب جزاه الله تعالى خيراً بما ألخصه واستفدته منه في التالي :
قال : تعرفت على الشيخ شعيب فيما أذكر تقريباً سنة 1984م في مسجد بلال بن رباح في الشميساني في مدينة عمان في الأردن وكان يعمل في مكتب تحقيق الكتب القريب من المسجد المذكور ، وتصاحبنا معه بضع سنين في مد وجزر لتلك الصحبة ، فأحياناً كان يميل للحنفية وينتصر لها ، وأكثر أحيانه كان يلاحظ عليه الميل للفكر السلفي الوهابي وآراء ابن تيمية وأهل نحلته المتعصبين له ، بسبب مصالح يستفيدها من شيوخ الفكر السلفي ، وإن كان في أكثر آرائه يظهر خلاف ما يبطن تقية منه لتحقيق مصالحه .
وهو من المائلين مع معاوية وبني أمية ويتحامل على مخالفيهم حتى لو كان من الصحابة كحجر بن عدي رضي الله عنه .
وأما كثير من تلك التحقيقات والتعليقات التي كتب عليها اسمه فليست في الحقيقة من جهده وعمله إنما هي من عمل ناس آخرين مغمورين أو تم شراء حقوق جهودهم أو سرقتها .
فقد نص الشيخ حسين سليم أسد محقق كتاب مسند أبي يعلى في مقدمة تحقيقه على موارد الظمآن لزوائد ابن حبان أنه قام بتخريج صحيح ابن حبان كاملاً واتفق مع الشيخ شعيب أن يطبع الكتاب وعليه اسمه واسم الشيخ شعب فتفاجأ بعد فترة أن رأى الكتاب قد طبع وليس عليه إلا اسم الشيخ شعيب على أنه هو محققه وحده !
وأخبرني ـ أنا العبد الفقير حسن السقاف ـ الشيخ شعيب مرة عندما ناقشته في مسألة عقائدية أن كتاب تأويل الثقات للكرمي الحنبلي الذي كُتب على غلافه أنه تحقيق الشيخ شعيب فقط أنه اشتراه مع تحقيقه والتعليق عليه من علي حسن ، فتعجبت من ذلك جداً !!
وهناك حكايات كثيرة وحقائق علمية سأنقلها لكم فيما حكاها لي شيخنا السيد حفظه الله تعالى .

وأرجو من بعض الإخوة الكرام أن ينقل لنا كلام حسين أسد من مقدمة موارد الظمآن فيما يتعلق بصحيح ابن حبان ..

وسنكمل حديثنا في المقالة القادمة إن شاء الله تعالى ، والله الموفق .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-18-2016, 08:16 PM
طالب الهدى طالب الهدى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 324
افتراضي قصة تظهر التعصب

قال شيخنا السيد حفظه الله تعالى :
وأخبرني مرة ـ قبل نحو عشرين سنة ـ الشيخ عمر الكيالي الرفاعي رحمه الله تعالى وأعلى درجته في عمان عندما حضر مرة من دمشق : أنه من زمن طويل كانت الصلاة تقام في المسجد الأموي للشافعية وبعد الفراغ منها تقام للحنفية ، فذات يوم بعد أن انتهت صلاة الظهر للشافعية أقيمت الصلاة للحنفية ولم يحضر الإمام الحنفي وأتى الشيخ عمر الرفاعي فقدموه وهو شافعي المذهب وكان شعيب الأرنأووط من جملة الحنفية المصلين .. فرفع الإمام ـ الشيخ عمر الكيالي الرفاعي يديه في التكبيرات المعروفة .. فلما فرغت الصلاة وسلم الإمام صاح الشيخ شعيب : ( يا شيخ عمر نزعت علينا صلاتنا ) ـ أي أفسدتها ـ وقام وأعاد الصلاة ..
فلما أخبرني الشيخ عمر بالقصة قلت له : لتذهبن معي إلى الشيخ شعيب الذي يظهر نفسه أنه يتبع الدليل ولا يتعصب ولتقولن ذلك له أمامي لأرى بم سيجيب .. فذهبت مع الشيخ عمر رحمه الله تعالى إلى الشيخ شعيب في مكتب التحقيق وقال له الشيخ عمر القصة كما أخبرني بها .. فقال الشيخ شعيب ضاحكاًً هل حصل ذلك مني حقاً والله إني نسيت ذلك .

فتأمل واستنبط .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-19-2016, 09:19 PM
طالب الهدى طالب الهدى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 324
افتراضي

قال شيخنا السيد حفظه الله تعالى :

وتناقشت مرة مع الشيخ شعيب في الحجاج بن يوسف الثقفي لعنه الله تعالى ، فدافع ونافح عنه شعيب دفاع المستميت ، فقلت له : الذي في ذاكرتي أن كثيراً من أئمة السلف كفروا الحجاج . فقال شعيب : أعوذ بالله هذا الكلام غير صحيح ولم يكفره أحد من السلف . وتناول كتاب تهذيب التهذيب فأخرج ترجمة الحجاج منه وجعل يقرأها علي ولما وصل إلى موضع تكفير أئمة السلف الصالح له تجاوزه وعمّى عليه ولم يقرأه .. ووثقت بنقله .. وقلت له : سأراجع التراجم وأنظر من ذكر من المصنفين أن كثيراً من أئمة السلف كفروا الحجاج .. ولما رجعت لمنزلي راجعت ترجمة الحجاج وراجعتها من تهذيب التهذيب فوجدت الحافظ ابن حجر نقل تكفير أئمة السلف لذلك الطاغية ..
فذهبت في اليوم التالي للشيخ شعيب وقلت له : كيف تخفي الحقيقة عني إذ تقرأ عليَّ من تهذيب التهذيب لتنتصر عليَّ بالباطل ؟ أهذه هي الأمانة العلمية ؟
فسكت ولم يحر جواباً .. وحسبنا الله ونعم الوكيل .
فتأمل ..
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-20-2016, 09:14 PM
طالب الهدى طالب الهدى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 324
افتراضي



أنقل لكم مقالاً وجدته في أحد مواقع الانترنت يؤكد ويوثق ما قاله شيخنا السيد :

سلسلة سرقات الوهابية وأسلافهم الحلقة ( 2 )
المحدث الناصبي السلفي شعيب الأرنؤوط وسرقة تحقيقات حسين سليم أسد على صحيح ابن حبان!!!
القصة :
حسين سليم اسد الداراني يحقق كتاب صحيح ابن حبان ويعلق عليها ويحكم على احاديثها جرحا وتعديلا ، ويسلمها لمؤسسة الرسالة السلفية لتطبعها ، ولكن المؤسسة تحول الكتاب الى شعيب الارنؤوط ( مراجع كتابه ) لكي تنقحه ، فتطبع المؤسسة الكتاب باسم ( شعيب الارنؤوط ) !!!!
والى اليوم الكتاب مطبوع باسم شعيب الارنؤوط !!!!
يقول حسين سليم اسد الداراني متظلما من سرقة السلفي ( شعيب الارنؤوط ) و ( مؤسسة الرسالة ) السلفية :
موارد الظمآن للهيثمي ج 1 ص 5 - 8 (المقدمة)
بسم الله الرحمن الرحيم
تمهيد من الواجب علي و أنا أقدم لهذا الكتاب أن أوضح للدارسين أمورا
الأمر الأول : بيان السبب الذي جعلني أقدم ل‍ ( موارد الظمآن ) بالمقدمة نفسها التي كتبتها في تقديمي ( صحيح ابن حبان ) .
الثاني : هو أن أجيب على سؤال من يطالبني بطبع صحيح ابن حبان بتحقيقي ، و هو ما أحيل عليه في تخريجاتي ( مسند أبي يعلى الموصلي ) الذي نشرته دار المأمون للتراث . الممثلة بالأستاذين أحمد يوسف الدقاق ، و عبد العزيز رباح .
الثالث : توضيح السبب الذي دفعني إلى تحقيق هذا الكتاب الذي ما هو إلا جزء من صحيح ابن حبان الذي أطالب بإخراجه . و لتوضيح هذا - محاولا الإيجاز ما استطعت ، مختصرا مراحل زمنية طويلة ، سائلا الله تعالى السداد و الرشاد –
أقول : لقد سلمت مؤسسة الرسالة خمسة مجلدات محققة من ( صحيح ابن حبان ) مع مقدمة لهذا العمل ، و ذلك وفاء بالعقد الموقع بيني و بين ممثل المؤسسة الأستاذ رضوان الدعبول ، بتاريخ 6 / 12 / 1399 ه‍ الموافق 7 / 10 / 1979 و الذي يقضي بأن أقوم بتحقيق هذا السفر العظيم ( صحيح ابن حبان ) ، و بأن تقوم المؤسسة بتعيين مراجع للعمل قبل إرساله إلى الطبع ، على أن يثبت اسمي عليه محققا ، كما يثبت اسم المراجع عليه أيضا مراجعا . وبالفعل فقد عينت المؤسسة مراجعا يحظى بحبي و احترامي و هو الأستاذ الشيخ شعيب الأرناؤوط .
و صدر المجلد الأول من هذا الصحيح و قد كتب على غلافه الخارجي : حققه و خرج أحاديثه و علق عليه شعيب الأرناؤوط و حسين أسد و قلت في نفسي : عسى أن يكون للمؤسسة وجهة نظر تجارية في هذا ، و الشيخ شعيب - كما قدمت - أخ نحبه و نحترمه ، غير أنني استنكرت و استكبرت ما أحدث في المقدمة التي قدمت : فقد حذف منها و أضاف ، و أدخل الحواشي في الأصل ، و قدم و أخر . . . و ليت الأمر انتهى عند هذا و إنما أدخل فيها : ( و كان الرأي الأخير في البت في درجة كل حديث للأستاذ الشيخ شعيب الأرناؤوط ) . و رجعت إلى صاحبنا الشيخ شعيب ، و طلبت إليه توضيح ذلك فتجاوز الإجابة عن تساؤلي ، و قال بلهجة ما عهدتها منه من قبل : ( لقد أعطيت نعيم العرقوسي المجلدين الأخيرين ليكون شريكا لك في هذا العمل ) . و هنا كان لا بد لي من اطلاعه على العقد الموقع بيني و بين الأستاذ رضوان ، فازداد نفورا ، و قدمت احتجاجي إلى المؤسسة المذكورة ، و طالبتها بالالتزام بالعقد ، و طال الأخذ و الرد ، و لكنها - لظروف خاصة بها - آثرت مصلحتها و إرضاء الشيخ شعيب على إمضاء العقد و الوفاء بالوعد ، و طلب إلي أن أقيلها من العقد لأنها تريد لرئيس مكتب التحقيق فيها الشيخ شعيب أن يحقق الصحيح المذكور بأسلوب مغاير للأسلوب الذي اتبعته في عملي . و هنا تركت الفصل الحق في أمري إلى الله في يوم لا ينفع فيه مال ، و لا شهرة ، و لا جاه ، و أجبتها إلى طلبها . و لم يمض طويل زمن حتى رأيت الجزء الثاني من صحيح ابن حبان في الأسواق ، و إذا على غلافه الخارجي : الإحسان في تقريب صحيح ابن حبان . المجلد الثاني حققه و شرحه و علق عليه شعيب الأرناؤوط و استنكرت ذلك أيضا ، و أعلمت المحكمين بذلك فاجتمعا و قابلا بين تحقيقاتي ، و بين ما نشر في الجزء الثاني من تحقيقات ، ووقعا على وثيقة جاء فيها : ( و قد تبين لنا أن التحقيقات التي سلمها حسين أسد قد استخدمت من قبل الشيخ شعيب الأرناؤوط الذي نسب العمل إلى نفسه بعد أن أضاف في بعض الأماكن ما لا يزيد عن عشرة بالمئة 10 / من تحقيقات حسين أسد ) . و هنا قال الأستاذ بسام الجابي ممثل المؤسسة : ( إن هناك خطأ وقع و علي أو أوضحه إنصافا للشركة ، فقد تم ذلك بناء على معلومات قديمة كان قد اتفق عليها بين الأستاذ حسين أسد ، و بسام الجابي ، و لكن هذا الاتفاق نسخ بالاتفاق اللاحق الموقع من قبل الطرفين و الملزم لهما بالتقيد بما فيه . و قد تعهد الأستاذ بسام الجابي ألا يتكرر هذا العمل بالنسبة لهذا الجزء و الإجزاء الأخرى ، و بناء عليه نفتح صفحة جديدة ، و علي أساسها نحاسب مسقطين اعتراضنا على هذه الطبعة والله على ما نقول وكيل ) . ثم وقع الحكمان و ذلك بتاريخ 21 / 6 / 1407 ه‍ الموافق 21 / 1 / 1987 . و هنا أكد الأستاذ بسام الجابي أن المؤسسة سوف تقوم بإعادة العمل من جديد و بأسلوب مميز و مختلف عن الأسلوب الذي صدر فيه الجزءان . و خلال هذه الفترة الطويلة كنت منصرفا إلى تحقيق ( مسند أبي يعلى الموصلي ) الذي نشرته دار المأمون للتراث ، و كنت أحيل على تخريجاتي لصحيح ابن حبان ظنا مني بأن العمل سوف يصدر كما قدمته بترقيمي و تخريجي ، و ما كنت أتصور أن للمراجع حقوقا كتلك التي جعلها الأخ الشيخ شعيب لنفسه . و في عام 1407 ه‍ الموافق 1987 م نشرت دار الكتب العلمية ( الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان ) كاملا مع الفهارس ، و لكنه غير محقق التحقيق العلمي اللائق بمثل هذا السفر الجليل الذي حاول صاحبه أن يستوعب فيه كل ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأيت - و قد اقترح علي بعض الأفاضل - أن تحقيق ( موارد الظمآن إلى زوائد ابن حبان ) أصبح واجبا علي لأن تحقيق هذا الكتاب يعد تحقيقا للإحسان بكامله إذ الأحاديث الواردة في الإحسان قسمان : الأول منها : ورد في الصحيحين ، أو في أحدهما ، و ورود هذه الأحاديث فيهما ، أو في أحدهما يزيدنا ثقة بصحتها ، و اطمئنانا لوجوب الالتزام بما جاء فيها . الثاني منها : هو ما زاد على ما جاء في الصحيحين ، و هو ما جمعه الحافظ الهيثمي في ( موارد الظمآن ) بعد أن رتبه على أبواب الفقه . و هذا القسم من الأحاديث هو الذي يحتاج إلى البحث الدقيق ، و التحقيق الجاد ، و التأني في الحكم على الأسانيد لبيان حالها . و لذلك فإنني قد عزمت - معتمدا على الله تعالى - على تحقيق هذا الكتاب ، مقدما له بهذه الدراسة القديمة - الحديثة ، التي سميتها ( مقدمة التحقيق ) بنصها الذي قدمته إلى مؤسسة الرسالة في التاريخ المدون في نهايتها ، والله ولي التوفيق .)) انتهى كلام حسين سليم أسد .
أقول : وسأبين في أعداد لاحقة أن بعض السلفية سرقوا متن صحيح ابن حبان المحقق الذي نشر باسم شعيب الأرنؤوط ، والارنؤوط يتظلم من السرقة ويصفهم بالحرامية!!!
وكان الاولى ان يصف نفسه بالحرامي
على كل حال حرامية سرقوا من حرامي .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-23-2016, 02:51 PM
طالب الهدى طالب الهدى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 324
افتراضي

قال شيخنا السيد حفظه الله تعالى :

لما شرّفنا الإمام السيد عبد الله ابن الصديق أعلى الله درجته ونزل بدارنا سنة 1990م جاء شعيب الأرنأووط يزور ويحاول تأليب الإمام على السيد السقاف باء بالفشل وأجابه السيد بما يقطع وشيجته في ابن تيمية أيضاً وكشف له عن عدم اطلاعه وإدراكه .. قام وانصرف ..
ثم سمعته بعد ذلك يسأل عن الإمام الغماري أعلى الله تعالى درجته فقال للسائل : ( صوفي محترق ) !!
وهذا كلام المفلسين .

ولا حول ولا قوة بالله العلي العظيم

وحسبنا الله ونعم الوكيل في شعيب الذي يدافع عن يزيد والحجاج ويطعن بآل رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وبالإمام الحسين سيد شباب أهل الجنة عليه السلام وبالصحابي بحجر بن عدي رضي الله عنه ..

وعند الله تجتمع الخصوم ..
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-20-2017, 07:17 PM
العلوي العلوي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 245
افتراضي

أخونا الغالي طالب الهدى أكرمكم الله تعالى وأفاد بكم، حقيقة إن موضوع سرقات المتمسلفة ومن دار في فلكهم من المواضيع التي شغلت بالي، فسرقاتهم للكتب من الأمور التي أصبحت نارا على علم كما يقال.
أردت أن أضع هذه الوثائق اثباتا لما نقلتم وزيادة في الإيضاح
أولا: وثيقة اتهام حسين أسد للشيخ شعيب الأرنؤوط بسرقة تعليقاته (تعليقات حسين أسد) على صحيح ابن حبان
ثانيا: وثيقة اتهام شعيب الأرنؤوط لتلامذة الألباني بسرقة تعليقاته (الأنؤوط) ونسبتها للألباني






... يتبع
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-20-2017, 07:21 PM
العلوي العلوي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 245
افتراضي



وهذا اتهام الشيخ شعيب لتلامذة الألباني بسرقة تعليقاته (أي تعليقات الشيخ شعيب) على صحيح ابن حبان؟!!


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

Powered by vBulletin® Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Recoded By vBulletin Skins & Website Tools